الكاتب البارز " الغفوري" يحسم الشكوك ويكشف حقيقة وصول فيروس" كورونا " الى "صنعاء" وماذا يحدث بمستشفيات العاصمة تنفيذا لتعميم مشدد للحوثيين !
اليمني اليوم - متابعة خاصة

كشف الكاتب الصحفي والطبيب البارز " مروان الغفوري" عن اتصالات اجراها مع عاملين في القطاع الصحي بصنعاء للوقوف عن كثب على حقيقة وصول فيروس " كورونا " الى صنعاء .

" اليمني اليوم " ينشر نص  مقال الغفوري "  في الأسابيع الماضية تواصلت مع عدد كبير من العاملين في القطاع الطبي في صنعاء (مسؤولين، أطباء، ممرضين وإداريين) ينتمون إلى: ٣ مستشفيات حكومية، ثلاثة مستشفيات خاصة، عشر عيادات، ومؤسسة طبية رسمية. 
وفي الأسابيع الماضية عاد الآلاف من الخارج إلى اليمن وإلى صنعاء، بعضهم قدم من دول موبوءة (٥٠% من حالات كوفيد١٩ لا تبدي أي أعراض بالمرة) ..
المشاهدة اليومية:





حالات فشل في الجهاز التنفسي تشابه إكلينيكيا حالات وباءCOVID 19/كورونا.

حالات وفيات متعددة، تدهورت بسرعة محيرة

حالات مرضية حادة كانت الصور الإشعاعية (سي تي) التي أجريت لها تشابه إلى حد الكبير الصورة الكلاسيكية لوباء COVID 19. 

ما الذي فعله الأطباء، وما الذي فعلته السلطات الحوثية (سلطات الدولة الحوثية)؟

أرسل الأطباء عينات من المرضى لفحصها، وجاءت النتيجة واحدة من اثنتين:

المريض خال من فيروس إنفلونزا الخنازير

أو المريض مصاب بفيروس انفلونزا الخنازير.

لا توجد لدي معلومات عن حالات إصابة بفيروس انفلونزا الخنازيرH1N1 في اليمن.

-------

لمحة:

في ٢٠٠٩، أبريل، ظهر وباء انفلونزا الخنازير. انتقل إلى كل العالم واستغرق الوقت حوالي ستة أشهر، حتى خريف نفس العام، للسيطرة عليه. أعلن عنه بوصفه وباء عالميا، وفي طريقه قتل حوالي ٤٠٠ ألف بشر.

-------

في البداية أبلغني مسؤول في القطاع الطبي الخاص في صنعاء بالأمر، قال إنه يتخوف من انهيار مؤسسته لأن الحالات الغامضة تتزايد، والسلطات ترفض فحص كورونا، وعليه فهو يتخوف من إصابة جهازه الطبي وخروجه عن الخدمة: عمليا من إغلاق المؤسسة!

فيما بعد، مع التواصل المتزايد، كان المشهد واحدا:

كل العينات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا تفحص كعينات من انفلونزا الخنازير.

قال مسؤول في مكتب الصحة: مافيش عندنا كورونا، لكن في ناس تموت ومدري ليش.

لا يمكن إخفاء وباء، أي وباء. وباء كوفيد١٩، كورونا، يراكم نفسه وينفجر، كما فعل في ووهان. في الأول من ديسمبر ٢٠١٩ وضعت السلطات حوالي ٤٢ كلمة على قائمة الحظر في مواقع التواصل الصينية، مانعة تداولها. من تلك الكلمات الممنوعة: التهاب ووهان الرئوي غير المعروف. إلى أن انفجر الوباء في ووهان ثم باقي العالم بعد أسابيع من الإخفاء والإرهاب. 

تملك السلطات في صنعاء أدوات لفحص كورونا، تسلمتها في الوقت المناسب. وقد أبلغت المستشفيات والعيادات المحتجة بالقول إنها لن تجري فحص كورونا لأي مواطن ما لم يكن قادما من الخارج. وإذا كان كذلك، وقد برزت لديه مجموعة من الأعراض الكلاسيكية،  فإن السلطات الطبية تبرر رفضها بالقول إنها مستعدة فقط لفحص انفلونزا الخنازير.

العينات التي أرسلت من المشافي الخاصة إلى المستشفى الجمهوري لفحص احتوائها على فيروس كورونا فحصت كلها، بلا استثناء، لفيروس انفلونزا الخنازيرH1N1. 

في بعض الأحيان ترسل السلطات موظفين أو ثلاثة إلى المشافي لمعاينة المريض، تأخذ العينات بنفسها ثم تفحصها لوباء انفلونزا الخنازير. إذا ساءات النقاشات مع الاستشاريين يرد موظفو الوزارة (الحوثية): "فحص كورونا يتطلب موافقة مباشرة من فوق! هذه هي التعليمات".

لدي معلومات كثيرة حول احتمالات الوباء لن أتحدث عنها كي لا أساهم في إثارة الهلع..

ولكن: لماذا يرفض الحوثيون إجراء فحص على وباءكوفيد ١٩/ كورونا؟

لأنهم يريدون تقديم أنفسهم كسلطة مسؤولة، تحمي شعبها وتراعي مصالحه. اكتشاف الحالات سيوجب عليهم إغلاق المدن،حظر الحياة الجماعية، إيقاف الحشود، وتجميد الحرب. كما سيصاب الناس بالهلع وسيطالبونهم بإعادة أبنائهم من الجبهات خوفا عليهم من الوباء..

 (مرات عديدة في التاريخ أوقفت فيها الأوبئة أعقد الحروب).

ولماذا يخشى الحوثيون تجميد الحرب لبعض الوقت، فهي حرب مستدامة على أية حال؟

ذلك أن الغنيمة التي تلوح لهم في الأفق، مأرب، لا تحتمل أي تأخير. وسيضحون بحياة الناس مقابل تلك الغنيمة. ومن المحتمل أن يسارعوا في معركهم هناك قبل أن يعقد الوباء ترتيباتهم. 

وما الذي حدث بالأمس؟

تتسلم السلطات الحوثية تقارير متزايدة تقول إنه سيتوجب عليها مستقبلا، وربما في القريب العاجل، الاعتراف بالحقيقة، وأن وباء كهذا لا يمكن كتمانه كل الوقت. الخشية من فقدان السيطرة والتحكم، الضغط الذي تمارسه الحقيقة. 

وهكذا فقد أصدر الحوثيون بيانا رسميا بالأمس قالوا فيه إن التحالف العربي ألقى بمواد من المحتمل أنها تحمل الفيروس المسبب للوباء.

لا أريد أن أخلط السياسي بالطبي. الحقيقة أن الزملاء من كل التخصصات وفي كل القطاعات الطبية لديهم قناعة تامة بأنها مسألة وقت، ووقت قصير، حتى تفصح الحقيقة عن نفسها. وأسوأ ما في الأمر أن الأطباء والممرضين قد يكونون أول ضحايا الوباء في بلد مزقته الحرب. ما يعني أن ينفرد الوباء بضحاياه الذين سيصبحون بلا جدار حماية. 

لا أريد أن أحمل جرس الرعب، الجرس الذي حمله مرضى الجذام في التاريخ. إلا أن السلطات الحوثية لا تستطيع أن تخبرنا عن سببها فحصها لانفلونزا الخنازير إذا كانت المشافي والأطباء يريدون معرفة ما إذا كانت مصابة بكورونا؟ ولماذا تنفرد صنعاء بالبحث عن انفلونزا الخنازير الآن؟

وهل هناك أرقام تستطيع السلطات أن تقدمها، على سبيل المثال: كم عدد الحالات التي فحصتها حتى الآن؟ ومن أين مصدرها: عيادات، مشافي خاصة، مشافي حكومية؟

الأمر يتعلق بالحياة والموت.

- نقلاً من صفحة الكاتب على فيسبوك

للحصول على الأخبار أولاً بأول تابعنا على تيليجرام على الرابط التالي ( http://telegram.me/alyemenialyoum )

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

متعلقات
عاجل..مصادر مطلعة تكشف سبب الانفجار المروع الذي هز مأرب قبل قليل !
عاجل..مصادر تكشف عن مصير وزير الدفاع المعين من الحوثيين بصنعاء عقب استهدافه بضربة جوية من التحالف !
ماذا حدث في الحديدة وتسبب في فاجعة مروعة للسكان المسالمين !
اعلان " تحذيري" من الأرصاد الجوية لسكان هذه المناطق في اليمن من متغيرات مناخية وشيكة !
للمغتربين اليمنيين بالمملكة ..اعلان " هام " صادر عن السفارة اليمنية بالرياض ( تفاصيل)